لماذا أصبح محتوى مدارس الأحد عبر الإنترنت غير شيق للأطفال؟

لماذا أصبح محتوى مدارس الأحد عبر الإنترنت غير شيق للأطفال؟ ! لاحظ الكثير من خدام مدارس الأحد في الفترة الأخيرة انخفاض شديد في تفاعل الأطفال مع المحتوى المقدم لهم عبر الإنترنت، وشعورهم بالملل الواضح من المادة المقدمة. ربما هذا يقودهم إلى مغادرة الميتنج سريعا دون الاستمتاع بالمحتوى المقدم ، أو التجاوب بأي طريقة مع مدرس مدارس الأحد. هل فكرت في السر وراء تصرف الأطفال الغير مرضي بالنسبة لك؟ في هذا المقال نتحدث عن الأسباب التي تجعل المحتوى المقدم غير شيق للأطفال.

أهم الأسباب التي تجعل محتوى مدارس الأحد ممل أو غير شيق: 

  1.  طريقة تقديم المحتوى لم تتغير
  2.  انتظار التفاعل من الأولاد
  3.  محتوى مقدم بإتجاه واحد
  4.  محتوى غير مناسب للفترة الحالية
  5.  نقل مدارس الأحد من الفصل إلى متصفح الإنترنت دون تحديث

1.طريقة تقديم المحتوى لم تتغير 

ظلت كما كانت في الفصل. ففي الفصل لا يستطيع الطفل تقديم الفيديو، او كلام الخادم للأمام، أو الإكتفاء بمشاهدة أجزاء متفرقة من الدرس. هو في الحقيقة يسكت ويسرح بخياله خارج الفصل. طريقة التقديم لم تختلف والطفل لم يختلف.. فقط أصبحت هناك طريقة عملية لقياس تفاعله الحقيقي مع الدرس.

2.انتظار التفاعل من الأولاد

من الأخطاء التي تقع فيها هي أن تطرح سؤالا على الطفل وتفترض إجابته عليها، وبالتالي تعطي ردة فعل التي قد تكون محبطة جدا للطفل. فمثلاً مايكل يسجل فيديو ويسأل أثناءه : ها يا أولاد مين عرف إحنا بنتكلم عن مين (يسكت قليلًا ثم يكمل) برافو بنتكلم عن موسى. هنا يفقد الطفل حماسه لأنه يعلم جيدًا أن الخادم أجاب دون أن يسمع إجابة الطفل فكيف عرف أنه أجاب إجابة صحيحة.

3.محتوى مقدم بإتجاه واحد

في فصول مدارس الأحد الطفل يتفاعل مع الخادم ومع الأطفال الآخرين. لذا أي محتوى مقدم عبارة عن تفاعل إتجاه واحد، مثل محتوى به فيديو لدرس فقط ، دون وجود وسيلة ليعبَر الطفل عن نفسه أو يتفاعل.

4.محتوى غير مناسب للفترة الحالية

 الطفل له أسئلة وأفكار ومشاعر وأي محتوى لا يتفاعل أو يمس هذه الأشياء هو محتوى غير شيق للأطفال. فمثلًا الطفل لديه مخاوف من الكورونا ومن الموت ونحن نتكلم معه عن دروس روحية عن الطاعة وإحترام الكبير دون أن نقدم أي محتوى يتعلق باحتياجات الطفل.

5.نقل مدارس الأحد من الفصل إلى متصفح الإنترنت دون تحديث

 الهدف ليس عمل مدارس أحد لمجرد إنها عادة في نفس الوقت وبنفس الطريقة..لكن الهدف هو خدمة الطفل وليس عمل مدارس أحد.. الهدف هو الطفل وليس الوسيلة لخدمة الطفل.

 

صموئيل جورج 

بعدما شهدنا لماذا أصبح محتوى مدارس الأحد عبر الإنترنت غير شيق للأطفال

يمكنك التعرف على كيف أقدم محتوى روحي وشيق للأطفال عبر الإنترنت 

و يمكنك التعرف على طرق عملية لتنمية فصلك 

                                                      

هذا الموضوع نشر بتصريح خاص من موقع مدارس الأحد 

Scroll to Top