وسط التواصل Copy

 

في الدرس الأول ناقشنا الرسالة والشفرة وفكها.. في هذا الدرس سنرى أهم عائق لوصول هذه الرسالة أو ردها… إنه الوسط 

الوسط: هو المحيط الذي تدور فيه وتنتقل الرسالة 

يعلمنا الكتاب المقدس عن الوسط في جامعة ٩ : ١٧ ” كلمات الحكماء تسمع فى الهدوء أكثر من صراخ المتسلط بين الجهال ”.. فالوسط الذي تنتقل فيه كلمات (رسالة) الحكماء هو الهدوء.

 

مثال: 

مدرس فى مدارس الاحد يحكي قصة شيقة جدا وبطريقة رائعه لكن فى النفس الوقت توجد مشكلة فى الإضاءة أن إضاءة المصباح غير ثابتة.. مما يؤثر على قدرة الطفل على التركيز.

أنواع الضوضاء التى تسبب مشكلة في الوسط:

١- ضوضاء مادية

٢- ضوضاء معنوية

أولا: الضوضاء المادية 

هي أي إزعاج في الوسط المادي الذي يتواجد فيه مُتلقى الرسالة.

مثال: شعور الطفل بالبرد الشديد أثناء سماعه الدرس، بسبب أن شباك الحجرة مفتوح والهواء شديد جدًا 

أو الجو حر جدا والمراوح معطلة.

 

ثانيا : الضوضاء المعنوية 

هي أي إزعاج معنوي لمُتلقي الرسالة.

مثال : طفل قبل نزوله لمدارس الاحد  هدده والده بالعقاب بعد مدارس الأحد، هذا الطفل بالتأكيد لن يكون بكامل تركيزه في مدارس الأحد بأنه تحت تأثير ضوضاء معنوية. 

مثال آخر، الطف الذي لم يتناول وجبة إفطاره قبل مدارس الأحد هو طفل جائع ولديه ضوضاء معنوية بسبب الجوع.

الضوضاء المعنوية تعطل عملية فهم الطفل للرسالة، لأن الوسط الذي تنتقل فيه الرسالة بيه ضوضاء.

رسم توضيحي لتأثير الوسط على عملية التواصل
رسم توضيحي لتأثير الوسط على عملية التواصل

بعض المدرسين يصنعون الضوضاء بأنفسهم. 

مثال: أن يبدأ المدرس درسه بوضع حلويات أو هدايا أمام الأطفال، ويخبرهم أنه سيقوم بتوزيعها عليهم في نهاية الدرس. في هذا الموقف يظل تركيز الأطفال مع الحلويات بدلًا من التركيز على الرسالة المُقدمة.

حافظ على هدوء فصلك وأحرص على تهويته جيدًا وعلى إضاءته ، أفعل ما بوسعك ليكون فصلك أقل ضوضاءً.

 

أضف تعليق

اترك تعليقا

Scroll to Top