ولا تمنعوهم! .. هل حقًا نمنع الأطفال من الوصول ليسوع؟

ولا تمنعوهم! .. هل حقًا نمنع الأطفال من الوصول ليسوع؟

كخادم مدارس أحد كنت أقف كثيرًا لأفكر في كل مرة كنت أسمع أو أقرأ هذه العبارة، التي قالها الرب يسوع لتلاميذه: دَعُوا الأَوْلاَدَ يَأْتُونَ إِلَيَّ وَلاَ تَمْنَعُوهُمْ، لأَنَّ لِمِثْلِ هؤُلاَءِ مَلَكُوتَ اللهِ.”.. هل حقًا نمنع الأطفال من الوصول ليسوع؟ هل أفعل هذا كخادم وسط الأطفال؟

إنه أمر خطير أن يكون خادم مدارس الأحد يمنع الأطفال من معرفة يسوع، وهو دوره الرئيسي أن يخدم يسوع في وسطهم.. هل حقًا نفعل هذا؟.. الإجابة المباشرة هي: نعم نحن نمنعهم أحيانًا، ولكي نعرف ما هي الأفعال التي تؤدي إلى، هذا علينا أن نبدأ الأول بمعرفة ماذا يعني أن نمنع الأطفال من الوصول ليسوع؟ معنى المنع : هو منع الطفل من التواجد في محضر الله أو هو عرقلة طريق الطفل في علاقته مع الرب. فكيف يمكن لخادم في عصرنا الحالي أن يمنع طفل عن الرب يسوع

فيما يلي 10 أفعال بهم نمنع الأطفال من الوصول للرب يسوع

فيما يلي 10 أفعال بهم نمنع الأطفال من الوصول للرب يسوع؟

١- عدم الصلاة والتمخّض لهذا الطفل:

إن كنت تريد اجتذاب طفل للمسيح فعليك أن تكلم المسيح عنه أولًا وأن تصلي من أجله ومن أجل حياته وتتمخض به في الصلاة.

٢- تقديم المحبة المشروطة له:

لقد أحبنا الله محبة غير مشروطة، وقدم لنا المسيح يسوع ابنه دون أي فضل لنا بل فدانا من آثامنا وشرورنا، لذا علينا أن نكون صورته للأطفال ونقدم المحبة الكاملة غيرالمشروطة إذا أردنا اجتذاب طفل للمسيح.

٣- القسوة في التعامل مع الطفل

وتظهر القسوة بطرق مختلفة مثل: العنف – الكلمات القاسية – الاهتمام بنظام الخدمة أكثر من الطفل نفسه.

كم من الأطفال تركوا بيوتهم وكنائسهم بسبب العنف في المعاملة وكلمات التوبيخ المؤلمة والقاسية؟ كم من المرات التي صممنا على تطبيق النظام دون مراعاة الاهتمام بالطفل نفسه مما ينفرهم بعيدًا عن المسيح

٤- عدم وضوح رسالة الخلاص:

لكي تحضر طفل للمسيح ولا تمنعه عليك أن ترشده للطريق، ويكون شرحك سليم واضح يستطيع الطفل أن يفهمه ويطبقه، لذا افهم واستذكر ما هي رسالة الخلاص وكيف يؤمن الإنسان بالله ويصير مُخلصًا، لكي تربح الأطفال للمسيح.

٥- التعليم الخاطئ الذي يشوه صورة الله:

كثيرًا ما قدمنا الله في صورة الأب القاسي العنيف، الذي يعاقب عن كل خطية فيهرب منه الأطفال، وكثيرًا ما قدمناه كأب محب غفور فتساهل الأولاد مع الخطية، إذا أردت أن يأتي الأطفال للمسيح علّم التعليم الصحيح المتكامل عن شخص الله.

٦- التمييز بين الأطفال والمقارنات: 

ما أصعب التمييز بين الأطفال بحسب الشكل والمهارات والمستوى المادي، وكم هو مُدمر لنفسية الأطفال. لم يميز المسيح في محبته لنا بل أحبنا جميعًا وقدم نفسه لنا، لذا عاملهم مثلما عاملنا. هناك 15 أمرًا يحتاجهم كل طفل من خادمه، أهمهم ، تكون خادم عادل

٧- اللامبالاة وعدم الاهتمام :

بالرغم من أن خدمة المسيح كانت جماعية إلا أنه اهتم بكل تلميذ على انفراد، وأنت إذا أردت أن لا تمنع طفل عن المسيح فاهتم به شخصيًا، اعرف اسمه وظروفه ومهاراته، فاهتمامك يساعده للوصول للمسيح .

٨-الرياء (تقول ما لا تفعل):

الكلمات لا يمكن تصديقها في مرات كثيرة، بالأخص إذا كانت لا تتوافق مع حياة قائلها. تذكر أن الحياة المسيحية الحقيقية المُعاشة هي أعظم عظة نأتي بها بالأطفال للمسيح .

٩- الطريقة المملة لشرح الدرس :

لقد استطاع ابليس أن يجذب أولادنا للميديا بكل ما هو جديد و جذاب ومتجدد، كيف نتوقع نحن أن نأتي بالأطفال للمسيح من خلال درس ممل معاد لا تجديد فيه أو متعة، ممل الأطفال من درسك قد يمنعهم من السماع عن المسيح.

يمكنك أن تبدأ الآن في تعلم كيف يمكنك أن تقدم درس واضح، أشترك في كورس أساسيات التواصل مع الطفل

١٠- أن تكون خادم بلا تأثير 

اطلب مسحة الروح القدس لكل ما تقدم للأطفال ليكون ذو تأثير يدوم ويثمر، فكم من الأفكار الرائعة ماتت بعد بضع ساعات لأنها ليست بالروح.

أعرف أكثر عن الخادم الذي على حسب قلب الله

نشجعك أن تبدأ الآن بمراجعة تصرفاتك وأفعالك.. فلا أحد منا يريد أن يكون ذاك الخادم الذي منع الأطفال من الوصول ليسوع.

“دَعُوا الأَوْلاَدَ يَأْتُونَ إِلَيَّ وَلاَ تَمْنَعُوهُمْ، لأَنَّ لِمِثْلِ هؤُلاَءِ مَلَكُوتَ اللهِ.” (مرقس 10: 14 )”

د. أنجي عاطف

1 فكرة عن “ولا تمنعوهم! .. هل حقًا نمنع الأطفال من الوصول ليسوع؟”

  1. شكرا جدا علي المقال الرائع
    شكرا د. انجي كالعادة كلام بسيط لكنه مركز وممسوح..
    اكتر حاجة فرقت معايا في المقال النقطة ٣ في فكرة القسوة ، النقطة ٥ في فكرة الصور المشوهه عن الله .
    حقيقي احتياجنا ان نكون يسوع متجسد للاطفال يحضن ويبارك ويضع يده عليهم .

اترك تعليقاً

Scroll to Top